Sherif Mohamed Hassaan

دراما مجزرة بورسعيد .. وسيناريوهات المؤامرة .. وغسل الأيدي!!

اذهب الى الأسفل

دراما مجزرة بورسعيد .. وسيناريوهات المؤامرة .. وغسل الأيدي!!

مُساهمة  Admin في السبت فبراير 25, 2012 8:03 pm

دراما مجزرة بورسعيد .. وسيناريوهات المؤامرة .. وغسل الأيدي!!
البقاء لله .. اللهم إغفر لشهداء كرة القدم من الزهور الغضة من فتيان وشباب مصر من مشجعي الاهلي الذين تعرضوا للرعب والإرهاب والقتل بوحشية غدراً وخيانة وخسة ونذالة في ستاد بورسعيد بعد مباراة كروية مجنونة ، لعبت فيها الشياطين برؤوس شباب مهاوويس من بورسعيد وعصابات ومدبري مكائد ومؤامرات، تصوروا أن الرجولة في الرد على يافطة الفتنة المُسئية " بلد البالة .. مجبتش رجالة" ، تكون بالقتل والإرهاب، وسط تخاذل وجبن وتؤاطؤ مخز لرجال الأمن والشرطة الذين خانوا الواجب والأمانة في حراسة وتأمين الشباب الصغار الذين خدعهم المسئولين وأوهموهم بالحماية ، ثم غدروا بهم وسمحوا للبلطجية والمجرمين ب"الاستفراد" بهؤلاء الشباب العُزًل ومحاصرتهم بهمجية وحقد أسود وهم يحملون أسلحة وأدوات القتل ، وراحوا يشهرون أسلحتهم
مطاردين ضحاياهم بالطعن والوخز والتشويه والرمي من فوق المدرجات وإجبارهؤلاء الشباب الصغار المرعوبين- وبعضهم أطفال وصبية لم يزد عمرهم على أربعة عشر عاماً - على محاولة الفرار والهرب والجري مرعوبين في ظلام دامس نحو منفذ نجاة ضيق لينحشروا فيه بالمئات ، ويدهسون فوق بعضهم ليموتوا رعباً وخنقاً ، بعد أن وجدوا الأبواب موصدة في وجوههم، وكأن الذي أغلقها كان يرسم هذا السيناريو الشيطاني مٌخططاً لقتلهم .

**أُعزي أهالي هؤلاء الشهداء ال74 ومعظمهم من المواطنيين البسطاء ، الذين كانوا يحسبون مثل هذه الرحلات لأولادهم مع "التراس" الاهلي لتشجيع فريقهم المفضل ، الترفيه والمتعة الوحيدة المتاحة لأبنائهم خاصة عندما تكون التذاكر مجانية .. ولكنهم لم يعتقدوا نهائيا أنهم يقدمون أولادهم إلى حتفهم !

** وأعتذر عن تأخر عزائي لأهالي الشهداء ، إستكمالاً لمعرفة ظروف وتفاصيل ودوافع هذه الكارثة ،رغم أني كتبت مقالي الاول عن المأساة بعد أقل من ساعتين على بداية أحداث العنف القاتل في استاد الموت ببورسعيد .. وللأسف إنتظرت وانا اتابع شهود العيان والمراسلين والمسئولين وكل المشاهد عبر القنوات الفضائية والصحف والمواقع الرياضية ، انتظرت أن أصل إلى الحقيقة ، فلم أزد إلا حيرة ، والكل يحاول أن يبريء نفسه من هذه الجريمة ، بداية من المجلس العسكري الحاكم في مصر مروراً برئيس الوزراء ووزير الداخلية و النادي المصري وأهالي بورسعيد وحكام المباراة واتحاد الكرة وحتى مسؤولي الاهلي وأهالي الضحايا، وحتى الناجين من الكارثة من شباب التراس الاهلي الذين حاول بعضهم الكذب أمام الكاميرات وهم ينفون رفعهم اليافطة المستفزة ، أومشاركتهم في تبادل الشتائم والهتافات ورمي "الشماريخ" النارية.

**وأسوأ ما استفزني مسارعة وجوه سياسية وإعلامية بورسعيدية بارزة ، بإستخراج صكوك براءة تامة للمدينة وشبابها مما حدث ومن الجريمة النكراء التي إهتز لها العالم ، والتركيز على قصة مؤامرة شارك فيها بلطجية من خارج المدينة، قاموا بالقتل وأثاروا الذعر والفزع ، وكأننا لم نشاهد في التليفزيون المصري آلاف الشباب الذين انطلقوا من مدرجات المصري لغزو الملعب واكتسحوا في طريقهم الأخضر واليابس بما فيهم لاعبي الاهلي وإدارييه ومدربيه وتخاذل جنود الشرطة والضباط الذي وقفوا كمتفرجين خوفاً على حياتهم ، وتركوا هؤلاء البرابرة الهائجين يحاصرون مدرج جماهير الاهلي ويتسلقون أسواره بأسلحتهم ورعبهم وساعدهم أطراف أخري بإطفاء الانوار لإخفاء جريمتهم التاريخية بعيداً عن شهود العيان وكاميرات التليفزيون والصحافة .

**المدينة الباسلة في حرب الاستعمار والاحتلال الانجليزي وحرب 1956 ، تعرضت للإساءة والتشويه من بعض شبابها المنفلتين وبلطجيتها المجرمين الذين شاركوا في عصابات القتل والدمار في أول فبراير 2012، وليس معنى هذا أن أهل المدينة هم المجرمين والقتلة ، ولكن هناك نفر قليل من أبناء وشباب المدينة شاركوا في هذه الجريمة،وأساءوا لأنفسهم وليس للمدينة ولا لأهلها الذين هم جزء من النسيج المصري وليسوا شعبا بحد ذاته ، ولا يجب السعي ومن الان لإستخراج شهادات وصكوك براءة وتنظيف سمعة لبورسعيد من بعض السياسيين والبرلمانيين والاعلاميين وحتى منظمات حقوق الانسان من البورسعيدين.

**هذا عيب واحتيال ، كان يجب أن يستنكر هؤلاء ما حدث ويرفضونه ويطالبون بالقصاص وكشف المؤامرة ولفظ المتورطين ومعاقبتهم ، لا أن يحاولوا غسل يد بورسعيد من الجريمة بكاملها .. وللأسف هذا غير صحيح.

**نعم هناك ملامح مؤامرة كبيرة أحاطت بهذه الكارثة ، والواجب أن يشارك كل المصريين في محاولة تعقب المشاركين في هذه المؤامرة وتقديمهم للمحاكمة بأسرع وقت حتى نقتص من هؤلاء القتلة المتوحشين .. وأعتقد ان شهامة ورجولة أبناء بورسعيد الاصليين ، ستساعد العدالة المصرية لكشف غموض هذه المؤامرة وضبط المتورطين في عصابة الموت الوحشي الاسود.

**تجتاحني الأحزان واللوعة والغضب المكتوم .. و أشعر بحالة من الاكتئاب بعد هذا اليوم الحزين ، ولن يهدأ بالي حتى تظهر الحقيقة وأعرف أسرار ماحدث ولماذا كانت هذه الجريمة الشنعاء التي اهتز لها العالم أجمع ، وشعرت بالتعاطف الانساني من جميع أنحاء العالم وخاصة العالم العربي مع المصريين .. ويبقي أن يكون إخواني في كافة أنحاء مصر وبخاصة بورسعيد في مستوى هذا التعاطف العالمي ويسارعوا بتقديم الحقائق للعالم حتى تستعيد مصر صورتها الجميلة بعد السواد الذي حل بثوبها الابيض من جريمة بورسعيد !

Admin
Admin

عدد المساهمات : 308
تاريخ التسجيل : 30/01/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sherifmohamedhassaan.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى