Sherif Mohamed Hassaan

بين ابن أبي ذؤيب و أبي جعفر المنصور

اذهب الى الأسفل

بين ابن أبي ذؤيب و أبي جعفر المنصور

مُساهمة  Admin في الجمعة فبراير 24, 2012 9:45 pm



عن الامام الشافعي رحمه الله تعالى, قال: حدثني عمي محمد بن علي قال: اني لحاضر مجلس أمير المؤمنين أبي جعفر المنصور وفيه ابن أبي ذؤيب وكان والي المدينة الحسن بن يزيد.
قال: فأتى الغفاريون فشكوا الى أبي جعفر شيئا من أمر الحسن بن يزيد.
فقال الحسن: يا أمير المؤمنين, سل عنهم ابن أبي ذؤيب.
قال: نسأله.
فقال: ما تقول فيهم يا ابن أبي ذؤيب؟.
فقال: أشهد أنهم يحطمون في أعراض الناس, كثيرو الأذى عليهم.
فقال أبو جعفر: أفسمعتم؟.
فقال الغفاريون: يا أمير المؤمنين, سله عن الحسن بن يزيد.
فقال: يا ابن أبي ذؤيب, ما تقول في الحسن بن يزيد؟.
فقال: أشهد أنه يحكم بغير الحق ويتبع هواه.
فقال: سمعت يا حسن ما قال فيك وهو الشيخ الصالح؟.
فقال: يا أمير المؤمنين, سله عن نفسك.
فقال: ما تقول فيّ؟.
قال: تعفيني يا أمير المؤمنين.
قال: أسألك بالله الا أخبرتني؟.
قال: تسألني بالله كأنك لم تعرف نفسك!!.
قال: والله لتخبرني؟.
قال: أشهد أنك أخذت المال من غير حقه فجعلته في غير أهله وأشهد أن الظلم ببابك فاش.
قال: فجاء أبو جعفر من موضعه حتى وضع يده في قفا ابن أبي ذؤيب فقبض عليه.
ثم قال: أما والله لولا أني جالس ههنا لأخذت فارس والروم والديلم والترك بهذا المكان منك.
قال: فقال ابن أبي ذؤيب: يا أمير المؤمنين قد ولّي أبو بكر وعمر وأخذا الحق وقسما بالسوية وأخذا بأقفاء فارس والروم وأصغرا أنوفهم.
قال: فخلّى أبو جعفر قفاه وخلى سبيله.
قال: والله لولا أني أعلم أنك صادق لقتلتك.
فقال ابن أبي ذؤيب: والله يا أمير المؤمنين اني لأنصح لك من ابنك المهدي.
قال: فبلغنا أن ابن أبي ذؤيب لما انصرف من مجلس المنصور لقيه سفيان الثوري.
فقال: يا أبا الحارث: لقد سرّني ما خاطبت به هذا الجبار ولكن ساءني قولك له "ابنك المهدي".
فقال: يغفر الله لك يا أبا عبد الله كلنا مهدي, كلنا كان في المهد.

(الاحياء الجزء السابع ص 27).


__________________

Admin
Admin

عدد المساهمات : 308
تاريخ التسجيل : 30/01/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sherifmohamedhassaan.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى